إردوغان يتطلع إلى «نهج أميركي جديد» قبل لقائه بايدن

 


قبل لقائه المرتقب على هامش قمة قادة دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي تنطلق في بروكسل اليوم (الاثنين) مع الرئيس الأميركي جو بايدن، اعتبر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن بلاده «تحمي حدود الحلف عبر حماية حدودها»، قائلاً إنه يتطلع إلى نهج أميركي يعزز اتحاد الناتو وتضامنه.

ووصف إردوغان قمة الناتو بأنها «مهمة»، وستتخذ قرارات بشأن رؤية الناتو 2030، وتحديد خريطة طريق الحلف للسنوات العشر القادمة، لافتاً إلى أن تركيا ستؤكد خلالها على الأهمية التي توليها للتحالف. وقال إننا «بحماية حدودنا نحمي حدود حلف الناتو أيضاً».

ورأى إردوغان، في مؤتمر صحافي عقده في إسطنبول أمس (الأحد) قبل توجهه إلى بروكسل، أن تركيا «تحملت وتتحمل مسؤوليات بالغة الأهمية بصفتها حليفاً موثوقاً في مواجهة التحديات التي تعترض الناتو، وتكافح الإرهاب وتتعرض في الوقت ذاته لضغوط هجرة غير نظامية كثيفة».

وأشار إردوغان إلى أنه سيلتقي عدداً من رؤساء الدول والحكومات الحليفة على هامش القمة، وسيبحث خلال اللقاءات قضايا ثنائية إلى جانب التعاون ضمن الناتو، مضيفاً أن لقاءه مع الرئيس الأميركي جو بايدن سيكون أول لقاء مباشر بعد تولي بايدن الرئاسة ويجب بالدرجة الأولى مناقشة العلاقات التركية الأميركية.

وأضاف أنه سيبحث مع بايدن الكثير من القضايا، معرباً عن تطلعه لرؤية نهج غير مشروط من الولايات المتحدة يعزز اتحاد الناتو وتضامنه، لافتاً إلى أن هناك العديد من القضايا المطروحة على الطاولة مع الولايات المتحدة حيال الصناعات الدفاعية، وأهمها ملف مقاتلات «إف 35»، التي أخرجت واشنطن تركيا من البرنامج متعدد الأطراف لتصنيعها تحت إشراف الناتو، بسبب اقتنائها منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400».

وعبّر عن أسفه لعدم وفاء الولايات المتحدة بتعهداتها بخصوص مقاتلات «إف 35»، رغم وفاء تركيا بالتزاماتها في هذا الشأن.

وعن وصف بايدن أحداث 1915 بـ«الإبادة» بحق الأرمن، عبّر إردوغان عن استياء بلاده قائلاً: «هذه المقاربة أزعجتنا بشكل كبير، ولا بد من التطرق إليها خلال الاجتماع مع بايدن». ولفت إردوغان إلى أن هناك الكثير من الشائعات والأقاويل المتداولة في الداخل والخارج عن اللقاء مع بايدن، مضيفاً: «لكن علينا تجاهلها والتحدث عن الخطوات المستقبلية».

وتابع: «لم أتعرف على أميركا وزعمائها حديثاً، ولدي علاقات مع الولايات المتحدة منذ عهد الرئيس الأسبق جورج بوش مروراً بباراك أوباما ودونالد ترمب، وصولاً إلى الرئيس الحالي جو بايدن... لا أستطيع أن أقول إننا مررنا بأيام سيئة معهم جميعاً، وبشكل عام، قمنا بأعمال ناجحة للغاية».

على صعيد آخر، أوقفت السلطات التركية 4 من قيادات حزب الشعوب الديمقراطية المعارض، المؤيد للأكراد، في مداهمات لمنازلهم في هكاري جنوب شرقي البلاد. وتم خلال عمليات المداهمة اعتقال كل من سيبان توران الرئيس المشارك الأسبق للحزب، وسينام سفَنْ الرئيسة المشاركة لفرع الحزب في مدينة هكاري، وزينب كايا المتحدث باسم التنظيم النسائي للحزب بالمدينة، وسوزدار آتيلا الرئيس المشارك لفرع الحزب بقضاء شمدينلي، وذلك بتهمة «الدعاية لتنظيم إرهابي والانتماء إليه»، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبر السلطات أنه ذراع سياسي له. وينفي الحزب هذا الاتهام، ويقول إنه ضحية قمع بسبب معارضته الشديدة للرئيس التركي.

ويتعرّض حزب الشعوب الديمقراطية لقمع شديد منذ سنوات. ويقبع رئيسه المشارك السابق صلاح الدين دميرطاش، المنافس السابق لإردوغان في الانتخابات الرئاسية، في السجن منذ عام 2016.

ومؤخراً، أقام المدعي العام الجمهوري دعوى أمام المحكمة الدستورية لإغلاق الحزب وحظر النشاط السياسي لأكثر من 600 من أعضائه، وهو الأمر الذي قوبل برفض شديد من المعارضة التركية، والعديد من دول العالم والمنظمات الحقوقية.