إيران: لن نتفاوض إلى الأبد بشأن الاتفاق النووي

 

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده



قالت إيران، اليوم (السبت)، إنها تعتقد أن من الممكن العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 مع القوى العالمية الكبرى، لكنها حذرت من أن طهران «لن تتفاوض إلى الأبد»، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده على موقع «تويتر»، «من منطلق الالتزام الثابت بإنقاذ اتفاق حاولت الولايات المتحدة نسفه، كانت إيران الطرف الأكثر نشاطاً في فيينا، حيث اقترحت معظم المسودات»، في إشارة إلى المحادثات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي.
وتجري إيران والولايات المتحدة محادثات غير مباشرة حول إحياء الاتفاق المبرم عام 2015 بين طهران والقوى الست، الذي فرض قيوداً على أنشطة طهران النووية مقابل رفع العقوبات الدولية.
وسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، واشنطن، من الاتفاق في عام 2018، لكن الرئيس الحالي جو بايدن يسعى إلى العودة إليه.
وقال مسؤولون من جميع الأطراف إن هناك قضايا رئيسية يجب حلها قبل العودة إلى الاتفاق.
وكتب خطيب زاده، على «تويتر»: «ما زلنا نعتقد أن من الممكن التوصل إلى اتفاق إذا قررت الولايات المتحدة التخلي عن إرث ترمب. إيران لن تتفاوض إلى الأبد».
وطالبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، أمس (الجمعة)، برد فوري من إيران بخصوص تمديد اتفاق مراقبة الأنشطة النووية الذي انتهى سريانه الليلة الماضية، لكن مندوب إيران قال إن طهران غير ملزمة بالرد.
وبدأت محادثات فيينا في أبريل (نيسان)، وهي متوقفة حالياً‭ ‬بصفة مؤقتة، ومن المتوقع أن يستمر التوقف حتى أوائل يوليو (تموز)، لكن الإخفاق في تمديد اتفاق المراقبة قد يضع المحادثات في مهب الريح