f

القائمة الرئيسية

الصفحات

خلافات آيرلندا الشمالية تُعكّر توافق «السبع»

 

كتب: محمد هلال

___________________________________________

عكّر خلاف المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي حول وضع آيرلندا الشمالية صورة التوافق والوحدة، التي سعى قادة مجموعة السبع إلى عكسها، خلال الأيام الماضية.

ففي حين كانت المجموعة تستعد لإعلان مبادرات مشتركة في مواجهة التحديات العالمية الكبيرة، من الوباء إلى الدبلوماسية، مروراً بروسيا والصين، زادت حدة التوتر بين الأوروبيين والبريطانيين حول «بريكست» وملف آيرلندا الشمالية الشائك.

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، في مقابلة تلفزيونية مع «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) إن بعض التصريحات التي نُسبت للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «مهينة»، وتنمّ عن «فشل في فهم الحقائق».

ونُقل عن ماكرون قوله في جلسة مغلقة خلال أعمال قمة السبع إن آيرلندا الشمالية ليست جزءاً من المملكة المتحدة. جاء ذلك بعدما سأله رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عما إذا كان سيقبل أن يُعرقل نقل «النقانق» بين مدينتي تولوز وباريس، في مقارنة مع التحديات التي يطرحها اتفاق «بريكست» على حرية التجارة بين آيرلندا الشمالية وبقية المملكة المتحدة.

وأوضحت مصادر في الإليزيه لـ«بي بي سي»، أمس، أن ماكرون كان يتحدّث عن «المنطقة الجغرافية». وأضاف: «الرئيس ماكرون قال إن تولوز وباريس توجَدان في نفس المنطقة الجغرافية، أما آيرلندا الشمالية فهي على جزيرة. أراد الرئيس التأكيد على أن الوضع مختلف تماماً، وأنه لم يكن من المناسب إجراء هذا النوع من المقارنات». في المقابل، اعتبر راب أن هذا الموقف من آيرلندا الشمالية يتردد على لسان المسؤولين الأوروبيين منذ سنوات، وأنه يُلحق ضرراً بالأعمال والمجتمع.

ويتهم الاتحاد الأوروبي لندن بالإخلال بتعهداتها لما بعد «بريكست» في آيرلندا الشمالية. ورفض جونسون هذه الانتقادات، بل وحذّر بأنه لن يتردد في مخالفة بعض بنود البروتوكول الخاص بآيرلندا الشمالية «إذا لم يبدِ شركاء بلاده السابقون مرونة»، ملوحاً بالمادة 16 التي تجيز له ذلك في حال واجهت بلاده «صعوبات اقتصادية أو اجتماعية أو بيئية خطيرة»، بحسب ما أوضح لشبكة «سكاي نيوز» السبت.

ويدور الخلاف بين لندن والاتحاد الأوروبي حول الترتيبات التجارية الخاصة بآيرلندا الشمالية، التي تنص على فرض ضوابط جمركية على البضائع التي تصل إلى المقاطعة من البر البريطاني. ووُضع البروتوكول لمنع ظهور «حدود صلبة» بين آيرلندا الشمالية التي لا تزال جزءاً من المملكة المتحدة، وجارتها في الاتحاد الأوروبي، جمهورية آيرلندا. وتؤكد لندن أن هذه الترتيبات تهدد تموين سكان آيرلندا الشمالية ببعض البضائع وتهدد وحدة وسلامة أراضي المملكة المتحدة.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات